Andoid Secret

تعتبر البرامج المضادة للفيروسات {AntiVirus} من البرامج الأساسية التي يجب على كل شخص من اقتناء أحدها , خصوصا لمستخدمي ويندوز , والسبب في ذلك أن أحد عيوب شركة مايكروسوف ونظام الويندوز هو الضعف في مجال حماية المستخدمين …..
ولكن السؤال الأهم … لماذا لانستخدم أحد مضادات الفيروسات على أجهزتنا الذكية {Android} ولاحتى القيام بالبحث عن أي منها ؟؟
فما السر في ذلك ؟؟؟ وهل أجهزتنا بحاجة إلى برنامج كهذا لتأمين الحماية ؟؟؟
في تدوينتنا لهذا اليوم سوف نتطرق إلى هذه الأسئلة والمتعلقة بحماية أجهزتنا ومعلوماتنا

16760587
يعتبر نظام الأندرويد أحد فروع نظام لينوكس الشهير والمنافس لنظام ويندوز … ومن أهم ميزات أنظمة لينوكس القوة في مجال الحماية … حيث تضاهي هذه الأنظمة في حمايتها أنظمة الويندوز عموماً …. والناحية الأهم في أن تطبيقات الويندوز و فيروساته لاتعمل في بيئة اللينوكس إلا باستخدام برامج خاصة …

linux-logo

ومن هنا يمكننا أن نتجه إلى جهاز الأندرويد ….. طبعاً من المعروف أن نظام الأندرويد -الذي يتبع حالياً لشركة جوجل- نظام مفتوح المصدر .. ويعتبر من أحد فروع نظام لينوكس… وبالتالي فإن درجة الحماية الخاصة به عالية نسبياً … ولا يجدر بنا الخوف من الفيروسات الخاصة به على الإطلاق ….

ولكن وكما لجميع الأنظمة والبرامج ثغرات {مشاكل برمجية} فإنه من الممكن أن يكون هذا النظام يحوي على ثغرات وهذا أمر طبيعي جداً … ولذلك تقوم الشركة دائماً بتقديم تحديث للأنظمة … لتفادي هذه المشكلات …

أما السؤال الأهم هنا … لماذا يجب أن نمتلك برنامج للحماية من الفيروسات على أجهزتنا اللوحية ؟؟!!

والجواب بكل بساطة … إننا لانحتاج إلى مثل هذه البرامج بشرط وهو الحذر من التطبيقات التي نقوم بتثبيتها على أجهزتنا … من حيث مصدر هذه التطبيقات … وحتى من حيث جودتها …

سنقوم بأخذ مثال بسيط عن هذا الموضوع … لنذهب إلى أحد متاجر الأندرويد … وليكن One Mobile Market … وسنقوم بالبحث عن أي برنامج … وليكن مثلاً ” الواتس أب ” وسنلاحظ الكمية الكبرى من البرامج التي بنفس الاسم …. وبأحجام مختلفة … مع العلم أن الحجم الافتراضي لهذا البرنامج يزيد عن 20 ميغا …. فما السبب ؟!؟!

16760587

أتمنى أن تكون التدوينة قد نالت إعجابكم

لاتنسوا الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك

للحصول على أحدث التطبيقات والموضوعات

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *