الشقيقة زومي ماكس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعتبر صداع الشقيقة أحد أهم أسباب الصداع التي يمكن أن تؤثر على حياة الفرد الوظيفية

وتعيق حياته ومسيرته في مختلف مجالات الحياة

ويأتي دور الطب وعلاجاته سواء الدوائية أو غير الدوائية أو حتى التثقيفية ليحد قدر الإمكان من تكرار نوبات صداع الشقيقة

وذلك للحفاظ على حياة أفضل عند هؤلاء المرضى 👍👍

فاصل

💡 يمكن اعتبار دماغ مرضى الشقيقة أنه دماغ مفرط الحساسية (عند أي تنبيه بسيط  أو تغيير بالعادات يؤدي إلى استجابة شديدة – هجمة شقيقة – ) لذلك يعتبر الحفاظ على الروتين اليومي لمرضى الشقيقة شيء أساسي للتقليل من الهجمات.

💡 تنظيم النوم:

تنظيم عادات النوم أحد الاستراتيجبات الأساسية لتقليل هجمات الشقيقة

🔹 يعتبر تنظيم النوم واحد من أهم الأمور التي يجب أن تُؤخذ بعين الاعتبار حيث يتوجب أخذ قسط كافي من النوم بحدود (7-9 ساعات) وبنفس الوقت يومياً (الذهاب إلى السرير والاستيقاظ بنفس الوقت حتى بأيام العطل).

🔹 وجد أن العديد من المرضى يعانون من هجمات الشقيقة في أيام العطل وأثناء السفر بسبب تغير في مواعيد النوم في هذه الأيام لذلك يتوجب على هؤلاء المرضى محاولة البقاء على نفس الروتين اليومي حتى في أيام العطل.

🔹 بعض المرضى يستعينون بالنوم للتخفيف من الصداع خلال النهار وبذلك قد يعانون من الأرق خلال الليل مما يفاقم الوضع لديهم لذلك يوصى بتجنب النوم بعد النوبة وذلك للحفاظ على نظام النوم عند هؤلاء المرضى.

🔹 عادة مايعاني مرضى الشقيقة من الأرق الليلي حيث وجدت الدراسات أن معالجة الأرق عند هؤلاء المرضى يحسن ويقلل من الهجمات وهو ما تهدف إليه علاجات الشقيقة.

🔹 من الاستراتيجيات المتبعة في معالجة الأرق: اجتناب النشاطات ضمن السرير (مشاهدة التلفاز, القراءة و تناول الطعام) واقتصارها على النوم و ممارسة الجنس فقط, الحد من القيلولة خلال النهار قدر الإمكان, عدم الأكل أو الشرب قبل النوم, وضع وقت منتظم للنوم والخروج من السرير في حال عدم القدرة على النوم وعدم البقاء به.

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

💡 العادات الغذائية:

العادات الصحية الغذائية وتناول الوجبات بمواعيدها المنتظمة يقلل من خطر حدوث نوبات الشقيقة

🔹 ينصح مرضى الشقيقة بتناول 3 وجبات على الأقل بأوقات منتظمة يومياً والأهم من ذلك هو عدم تفويت موعد أي وجبة وخاصةً الفطور.

🔹 ينصح بشرب الماء بكميات كافية حيث أن التجفاف يزيد من تواتر الهجمات.

🔹 تناول وجبات صحية متوازنة والحد من الاستهلاك اللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة والملح والسكر.

🔹 المرضى الذين يعانون من صداع نصفي صباحي ينصحون بتناول وجبة خفيفة قبل النوم بساعة – لساعتين.

🔹 تناول الكحول يزيد من تواتر الهجمات لذلك يفضل تجنب الكحول عند هؤلاء المرضى.

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

💡 فن التعامل مع الضغوط:

ضبط الضغوط الجسدية والنفسية جزء هام من الحماية من نوبات الشقيقة القادمة

🔹 تعتبر الضغوط أهم العوامل المحرضة لنوبات الشقيقة سواءً الضغوط النفسية أو الجسدية ولكن ليس بالضرورة أن تكون النوبة مباشرة بعض التعرض للضغوط.

🔹 غالباً مايذكر المرضى تعرضهم لضغط نفسي شديد أو ضغوط خفيفة ولكن بشكل دائم.

🔹 يستفيد هؤلاء المرضى على تمارين الاسترخاء واليوغا والتي من شأنها أن تخفف من الضغوط الجسدية والنفسية.

🔹 ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم (3-4 مرات أسبوعياً ولمدة نصف ساعة) يخفف من الضغوط وينظم دورة النوم.

🔹 يمكن أن يخضع المريض لمعالجة نفسية سلوكية تحسن من طريقة ارتكاس المريض للمواقف الحياتية المختلفة.

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

💡 البدانة والشقيقة:

🔹 وجدت الدراسات أن البدينين من مرضى الشقيقة يعانون من نوبات أكثر من المرضى ذووي الوزن الطبيعي وبالتالي فإن تخفيف الوزن عند هؤلاء المرضى يساعد في التقليل من هجمات الصداع.

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

💡 المحرضات:

🔹 يعتبر تعرف المريض على محرضات النوبات لديه حجر أساس في الوقاية من تكرار النوبات وهذا يتطلب من المريض جهد إضافي للبحث عن المحرضات الخاصة به .. جيث ينصح المرضى بتسجيل جميع النشاطات اللاتي يقومون بها لعدة أسابيع وذلك لإمكانية تحديد هذه المحرضات …

من أكثر المحرضات المتهمة بإحداث النوبات :

⚙ الضغوط الشديدة

⚙ اضطرابات النوم

⚙ الدورة الطمثية

⚙ تفويت وجبة غذائية

⚙ بعض الأطعمة (الأجبان المعتقة, غلوتامات أحادية الصوديوم الموجودة في الشوكولا, الكافئين, المكسرات)

⚙ التدخين (سواءً المريض أو الجو المحيط به)

⚙ تجنب المنبهات البصرية أو الشمية المزعجة (النظر إلى الشمس, العطورات والكولونيا )

⚙ تغيرات الطقس

وبذلك يمكن لبعض هذه المحرضات أن يتم تجنبها أما القسم الآخر فيمكن اتخاذ بعض الاسترتجيات لتخفيف من تأثر المريض بها.

فاصل

#دمتم_سالمين

 

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *