ce49ace1da8f.original

ce49ace1da8f.original

مع انخفاض أسعار الذاكرة RAM بشكل كبير هناك الكثير ممن يسأل هل نحتاج فعلاً إلى رفع هذه الذاكرة إلى مستوى يتجاوز 4GB؟

ذاكرة RAM أكبر تعني مهام متعددة أفضل: بداية دعونا نتحدث للحظات عما يمكن أن تقوم به (أو لا تقوم به) الذاكرة الأكبر.

إن أفضل ما يمكن أن تحصل عليه من ترقية الذاكرة في جهاز الكومبيوتر هو الأداء الأفضل للمهام المتعددة،وخصوصاً لأولئك الذي يستخدمون تطبيقات تستهلك قدراً كبيراً من الذاكرة RAM مثل فوتوشوب وآوتلوك وفايرفوكس.

إن وجود قدر كاف من الذاكرة يعني أنك تستطيع الانتقال بسهولة بين عدة تطبيقات دون أن يقوم نظام التشغيل Windows بمعالجةالبيانات وترحيلها على شكل ملفات مؤقتة، ويؤدي ذلك نفس الغرض من وجود الذاكرة RAM لكن يتم تخزينها على حيز أبطأ بكثير وهو القرص الصلب.

وبعبارة أخرى فإن الذاكرة RAM عموماً لا تسرع أداء الكمبيوتر لكنها تسمح بأداء وظائف متعددة بنفس الوقت.

فإذا كان هناك تطبيق واحد يستخدم 200 ميجابايت من الذاكرة RAM فليس من الضروري وجود 2 جيجابايت أو 8 جيجا بايت كذاكرة إجمالية للنظام، لكن إذا كان هناك 10 نوافذ مفتوحة معاً باستخدام 200 ميجابايت لكل منها، فحينها يتوجب عليك الترقية.

هل هناك تطبيقات تستهلك فعلاً أكثر من 4 جيجابايت من الذاكرة؟

أجل هذا حقيقي، هناك عدد قليل جداً من التطبيقات التي تستخدم حيزاً كبيراً من ذاكرة النظام لكن هناك بعض التطبيقات التي تحتاج إلى المزيد من ترقية الذاكرة مثل برنامج فوتوشوب، وبرامج تحرير الصور والفيديو أو برامج الأجهزة الظاهرية مثل VirtualBox أو VMware والتي تستهلك من موارد الذاكرة أكثر مما تتخيل.

على جهاز كمبيوتر شخصي مزود بذاكرة RAM تساوي 8 جيجابايت يمكن تشغيل جميع هذه البرامج في نفس الوقت دون أن يحدث أي تباطؤ في الأداء عند التبديل من تطبيق لآخر.

كيف تعرف متى يجب الترقية؟

إذا كنت تستخدم 2 جيجابايت أو أقل من ذاكرة الوصول العشوائي RAM في النظام الخاص بك فإنك قد تحتاج إلى الترقية، إلا إذا كنت بالكاد تستخدم جهاز الكومبيوتر أو لا تقوم بتشغيل أكثر من تطبيق واحد في نفس الوقت، وينبغي عليك هنا فتح إدارة المهام والتأكد فيما إذا كان استخدام الذاكرة قد وصل إلى حده الأقصى.

أما إذا كنت تعتبر نفسك مستخدماً متقدماً، فإنه ينبي عليك ترقية جهازك إلى 3 أو 4 جيجابايت من الذاكرة العشوائية RAM .

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *