im874ages

 

زراعة الرأس..!!

 كثيراً ما نسمع عن زراعة الأعضاء التي تجرى بتقنيات عالية وبنتائج مرضية تماماً, ولكن هل بالفعل يوجد ما يسمى زراعة الرأس؟

هذا السؤال تمّ طرحه من قبل الكثيرين، وللإجابة عليه أرجو منكم قرائة السطور الآتية ..

 زراعة الرأس هي عملية جراحية يتم فيها استخدام رأس شخص يسمى (متبرّع) ليتم زرعه على جسد شخص آخر يسمى (آخذ), حيث يكون المتبرع ميتاً دماغياً, مع التأكد من سلامة جميع أعضائه…

في الحقيقة لم يتم البدء بالتفكير جدياً بزراعة الرأس لدى الإنسان حتى عام 1970.. في هذا العام نجح الدكتور روبرت وايت، من نقل رأس قرد إلى قرد آخر، وقد نجح في ذلك فعلاً، وكان القرد قادراً على التفكير والتصرف حسب أفكاره، ناهيك عن العض أيضاً. ما قام به الدكتور وايت يُثبت أنه من الممكن نقل وعي وإدراك حيوان إلى جسد حيوان آخر. وأجرى وايت أول عملية عندما كان يبلغ من العمر 15 عاماً، إذ قام بتشريح دماغ ضفدع خلال حصة العلوم في المدرسة التي كان يرتادها، ما فتح الباب أمامه للاهتمام بهذا الجانب، لينفذ خلال العقود الخمسة التالية آلاف العمليات المماثلة المتعلقة بالأعصاب والدماغ. وقال وايت، في واحدة من آخر مقابلاته، وقد أجراها مع موقع شقيق لـCNN، إن تجربة نقل رأس القرد الذي أجراه في العقد السابع من القرن الماضي، كانت ناجحة بشكل كامل، حتى أن القرد استيقظ في وقت لاحق وقام بعض يد الطبيب.

وأضاف أنه قام خلال فترة حياته بكتابة عشرة آلاف مقال، والعمل كمستشار في شأن أخلاقيات الطب لدى أربعة ممن تولى منصب البابا في الفاتيكان، إلى جانب تطويره تقنيات تبريد النخاع الشوكي لتجنب تعرضه لضرر دائم عند الحوادث، وهي تقنيات دفع بعض علماء الأعصاب للدعوة إلى منحه لجائزة نوبل. ويعتبر وايت أن الاكتشاف الأساسي له هو تأكيد مسؤولية الدماغ عن وعي المخلوقات، وذلك من خلال عملية نقل الرأس التي نفذها، والتي يفضل شخصياً أن يسميها عملية “زرع جسم.” ويرى وايت أن العملية كانت ناجحة، رغم أن القرد لم يعش لأكثر من يومين، ورغم أن اختبارات أخرى تمكنت من تمديد عمر القردة التي تخضع لهذه العملية، إلا أن المشكلة التي ظلت قائمة هي الشلل الذي يصيب أطراف الجسم المتلقي للرأس.. وقد توفي في بداية عام 2010… ولم يكن الدكتور روبرت وايت هوا الوحيد..! ففي عام 1908 قام الطبيب Charles C. Guthrie ( مختص بعلم الفيزيولوجيا والأدوية ) بزراعة رأس كلب من النوع المختلط الصغير على رقبة كلب آخر من النوع الكبير مع بقاء رأس الكلب الكبير متصلاً بجذعه . في الخمسينات ، قام Vladimir P. Demikhov ( عالم روسي ) بزرع الجزء العلوي من جسم كلب من النوع الصغير المختلط ( متضمناً الأطراف العلوية ) إلى رقبة كلب من نوع آخر وبحجم أكبر من خلال وصل الأوعية الرقبية بين الكلبين . وعلى الأقل كان أحد هذه الكلاب والتي سميت ( كلاب ذات الرأسين ) عاش لمدة 29 يوماً …

  فهل هذا ممكن؟؟؟ هل يمكن زراعة أعضاء مثل الرأس!! طريقة إجراء العمل الجراحي على حسب  البروفيسور ROBERT J. WHITE يمكن زرع أعظاء مثل الرأس ولاكن من خلال الخطوات الآتية :

1- يجب نقل كلا المريضين إلى غرف عمليات مصممة خصيصاً لإجراء عملية زراعة الرأس .

2- حضور فريقين من الجراحين والممرضات والتقنيين المدربين خصيصاً لهذه العملية ، لأن إجراء العملية سيتم لكلا المريضين بنفس الوقت .

3- سيحتاج كلا المريضين أجهزة مراقبة خاصة يتم من خلالها مراقبة نشاطات الدماغ والجسم ، متضمناً الموجات الدماغية ومراقبة الدم والقلب .

4- يشمل الجرح كامل الرقبة مع قطع جراحي لكل الأنسجة في الرقبة ( الجلد والعضلات ) . حيث يبقى كل من الشرايين والأوردة والنخاع الشوكي مرتبطاً .

5- يتم إزالة الفقرات العظمية في مستويات عدة والعمل على تجريد النخاع الشوكي من الغطاء العظمي الذي يحيط به ، من الأمام والخلف ، وإظهار النخاع الشوكي والسحايا بشكل كامل . يتم وضع صفائح معدنية تثبت على الفقرات العظمية المتبقية لكلا الطرفين وهي تستخدم لتثبيت العمود الفقري بعد الانتهاء من زراعة الرأس .

6- العمل الجراحي على الأوعية الدموية هو الجزء الأخطر من العملية ، فالدماغ لا يمكن أن يبقى حياً إلا لفترة قصيرة جداً دون دم يجري . لذلك يتم استخدام قثاطر من النوع Loop ( عروة ) التي تكون مغطاة داخلياً بالهيبارين لمنع التخثر ويتم وصلها بكل وعاء دموي لدى المريض وذلك لجعل النقل الدموي ممكناً بعد زرع رأس المتبرع .

7- بعد إجراء نقل الأوعية الدموية والذي هو الجزء الأهم من العملية ، يتم استخدام جهاز تم تصنيعه خصيصاً لهذه العملية . فهذا الجهاز يدعم الدماغ دموياً أو يستطيع تبريد الدماغ لدرجة تصل 12 درجة سيليسيوس ، وهذا يحمي الدماغ من التلف لمدة ساعة كاملة في حال فشل إعادة الدوران الدموي لهذا الدماغ .

8- يتم وصل القثاطر Loop من رأس المريض المعطي ( المتبرع ) إلى رأس المريض الآخذ ، وبالتالي يقوم جسد المريض المتبرع بتزويد دماغ الآخذ بالدم . يتم قطع كلا النخاعين الشوكيين في هذه المرحلة ووضع رأس الآخذ على جسم المتبرع وعندها يقوم الرأس باستخدام الجسم كمصدر لنقل الدم .

9- يتم وصل العمودين الفقريين ببعضهما من خلال الصفائح المعدنية السابقة الوضع . ويتم إزالة القثاطر Loop بشكل فردي واحداً تلو الآخر ليتم خياطة كل وعاء من جديد . عند الضرورة يمكن أن يتم استخدام الجهاز الخاص بالدوران الدموي الخارجي أو التبريد للدماغ أثناء إجراء ربط الأوعية الدموية .

10- تتم خياطة جميع الأنسجة الرقبية مع بعضها متضمنة الجلد . يتم أخذ المريض برأس الآخذ وجسد المتبرع إلى وحدة العناية المشددة . هناك أهمية كبيرة للخوف من رفض الأنسجة ، والإنتانات ، والتروية الدموية . يتم استخدام أدوية خاصة لهذا المريض ، وسيحتاج بشكل مستمر للدعم التنفسي والتغذية الصناعية .

11- عند عودة الوعي يتوقع أن يعود الدماغ للعمل بشكل طبيعي ، فهم قادرين على الشم والتذوق والرؤية والسمع والتفكير وذاكرتهم تبقى طبيعية ، لكنهم قد يحتاجون لمعدات خاصة للتكلم

الفائدة الطبية من زراعة الرأس!!

قام البروفيسور ROBERT J. WHITE بذكر ذلك من خلال العديد من اللقاءات والمقالات والبحوث التي نشرها، فقد كان تماماً على الأشخاص المصابين بالشلل الرباعي Quadriplegia. فهم لا يعانون فقط من فقدانهم للحركة بشكل كامل، بل هم يصابون بقصور في أعضائهم الداخلية مع مرور الوقت, واحداً تلو الآخر, إلى الوصول على الوفاة.

الفائدة التي يرغب البروفيسور بتحقيقها هي ليست إعادة الحركة الكاملة لهؤلاء الأشخاص (فلقد ذكرنا أننا سنقطع الحبل الشوكي لكلا المريضين في الإجراء الجراحي سابق الذكر ), وإنما هو إعطاؤهم فرصة للحياة لفترات أطول.

عمل البروفيسور ROBERT J. WHITE على البحث على شخص من الممكن أن يستفيد منه في إجراء مثل هذه الجراحة عليه, وبالفعل وجد Craig Vetovitz وهو سائق دراجة ومهندس كيميائي تعرض لكسر رقبته منذ 25 عاماً عندما كان عمره 19 عاماً. لا يمكن اعتبار Craig Vetovitz أنه مصاب بشلل رباعي فهو قادر على القيام ببعض الحركات في يديه وكذلك يستطيع الوقوف باستخدام المساعدة. لكنه يخشى أنه سيموت نتيجة لقصور الأعضاء الذي بدأ عنده.

subay05

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *