أسباب حموضة المعدة GERD وطرق الوقاية منها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في تدوينتنا لهذا اليوم سوف نتطرق إلى موضوع هام جداً والكثيرون يعانون منه هو موضوع القلس المعدي المريئي أو مايعرف بـ الحموضة .

قبل الغوص في أعماق هذه الحالة سوف نقوم بتقديم لمحة تشريحية عن المعدة والمري .

كتعريف مبسط عن المعدة هي عبارة عن كيس عضلي يتصل هذا الكيس مع القسم النهائي من المري في منطقة تدعى الفؤاد .

القسم النهائي من المري يبدي تسمك وظيفي في طبقته العضلية وتكمن أهمية هذا التسمك في عدم عودة الطعام إلى المري بعد وصله للمعدة .

سنقوم بتسمية هذا التسمك بالمصرة المريئية السفلية Inferior Esophageal Sphincter وهذه المصرة تفتح فقط عند مرور اللقمة الطعامية من المري إلى المعدة وبالتالي في أغلب الأحيان تكون مغلقة تماماً .

الآن سنبدأ بموضوعنا وهو القلس المعدي المريئي GERD …..

في البداية ماذا تعني كلمة قلس ؟؟ قلس تعني ارتجاع أي ارتجاع الطعام من المعدة إلى المري …

فما هي الأسباب التي تؤدي لحدوث هذا الارتجاع ؟؟

السبب هو حدوث مشكلة في المصرة المريئية السفلية فتفتح هذه المصرة ولو بشكل جزئي مما يؤدي لمرور المواد الحامضية الموجودة في المعدة إلى المري …

ومن أشهر هذه الأسباب :

1- الإفراط في تناول الطعام (تناول وجبة كبيرة ) .

2- التدخين وشرب الكحول .

3- تناول وجبات غنية جداً جداً بالبروتينات .

4- البدانة (خصوصاً في منطقة البطن) .

5- فتق في الحجاب الحاجز (سبب جنيني) .

6- فرط في إفراز الحمض المعدي (ورم مفرز للحمض) .

line

العرض الرئيسي لهذه الحالة هي الشعور بحرقة خلف عظم القص (بنفس منطقة القلب) ولكن هذه الحرقة فقط تحدث عن تناول الطعام ولاتتم عند القيام بتمارين رياضية مثلاً (تشخيص تفريقي بين الذبحة الصدرية والقلس المعدي المريئي ) و يقل هذا الشعور بتناول مضادات الحموضة (لاننصح بها دوماً) .

بالإضافة للتجشؤ و زيادة اللعاب في الفم

line

النقطة الأهم لماذا نحمي نفسنا من القلس المعدي المريئي وكيف ؟؟

السبب الأول والأخير هو الوقاية من حدوث التهاب في مخاطية المري (بسب وصول إفرازات المعدة الحامضية إلى المري) التي من الممكن أن تتطور إلى سرطان باريت Barrett’s بالإضافة لتفادي آلامها المزعجة .

line

كيف نحمي أنفسنا ؟؟

درهم وقاية خير من قنطار علاج … هذا هو السبيل الذي يناشد به الحكماء دوماً ^_^

1- عدم تناول وجبات كبيرة على دفعة واحدة .

2- عدم الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام .

3- تجنب شرب الكحول والمنبهات بعد الوجبة بكميات كبيرة .

4- تجنب تناول كميات كبيرة من البروتينات خلال الوجبة الطعامية .

5- تجنب عمل تمارين رياضية الخاصة بالبطن بعد الوجبة بساعتين على الأقل .

6-تخفيف الوزن بما أن البدانة ممكن أن تساهم بالقلس فتخفيف الوزن يقي من حدوث القلس .

line

المرجع : OXFORD HANDBOOK OF CLINICAL MEDICINE (Pg.244)

Free mockups